السبت، 14 أبريل، 2012

الدستور واللجنه التاسيسية..كيف السبيل




اللجنه التاسيسيه للدستور كيف يمكن اختيار اللجنه التاسيسيه للدستور لنعرف ذلك علينا ان نعرف ماهو الدستور

الدستور هو
وهو مجموعة القواعد القانونية التى تحكم علاقة الحاكم بالمحكوم وتحدد نظام الحكم وسلطات الدولة وشكل مؤسسات الدولة وعلاقة تلك المؤسسات ببعضها البعض  وبالافراد

فاذا كان الدستور كذلك فمن عليه تحديد هذه القواعد ؟؟ هل الذي يحددها هو الشعب ؟ ام يحددها الحاكم مثلا او القائمين على السلطه فى الدوله ؟؟

هذا يتوقف على نظام الدوله

كلمة دستور هى كلمه لها اصل فارسي من كلمتين  تعنى كتاب الملك .. وكان كتاب تحفظ فيها قرارات وتعليمات الملك .. فكان هو نظام صياغة الدستور اوامر الملك

  .. فلو كنا نزعم اننا دوله تقوم على النظام الديموقراطي فمن المنطقي والطبيعى ان من يضع قواعد الدستور هو الشعب

ولما كان هو دستور يحدد العلاقات جميعا بصرف النظر عن اقلية واكثرية كل فئه فى المجتمع او فى السلطه  فانه بلا شك ان الدستور يجب ان يكون توافقي وليس براي الاكثريه يجب ان يوافق عليه الجميع او لنقل المعظم

هل الاكثريه البرلمانيه تمثل اكثريه عدديه للشعب ؟؟ قد تكون كذلك .. لكن الوضع الحالي فى مصر هى ليس كذلك
فالاغلبيه البرلمانيه لا تمثل ابدا اغلبيه عدديه فى الشعب فليس السواد الاعظم من المصريين الاخوان المسلمين

ولكن انا ازعم ان السواد الاعظم فى المصريين بلا اتجاهات سياسيه او فكريه محدده فهو مصري مسلم او مسيحى فقط ولا يدري غير ذلك ولقمة العيش الذي يبحث عنها ومنشغل بها

فهل من حق الاغلبيه البرلمانيه ان تحتكر وضع الدستور ؟؟

اذن من نريد ليضع الدستور
اولا : الفقهاء الدستوريين  الذين يتمتعون بالقدر الكافي من العلم والتمكن من صياعة الدستور بشكل متقن وعندهم ايضا الضمير الوطني للعمل لصالح الوطن
امثال د ابراهيم درويش .. استعانت به تركيا فى صياغة دستورها
 د محمد نور فرحات
د نها الزينى
والاسماء كثيره  وذلك لضمان الصياغه المحكمه للدستور
و ثانيا :بعد ذلك يتم اختيار اشخاص معبرين عن كل فئات المجتمع  ويجب ان يكون ذلك وفقا لمعايير مثلا ان يكون غير متطرف فكريا او يكون له مشاركه اجتماعيه وتاثير مجتمعي يناسب المهمه الموكله له بالمشاركه فى وضع الدستور


ويتم ذلك بالمخاطبات للجهات والنقابات  

مثلا بالطلب من النقابات بتقديم ممثل عنهم ومطالبة الازهر بارسال عدد معين ككمثلين عن الازهر والكنيسه كذلك
ولو حد ان احد الشخصيات المقدمه من اي جه من الجهات لم يوافق عليها مجلسي الشعب والشورى المنوطين باختيار اللجنه التاسيسه فيتم مراجعه الجهه مره اخرى والتاكيد على معايير الاختيار التى يجب وضعها مسبقا وتقوم الجهه مره اخرى باختيار شخصيات اخرى ولكن لا يحق لنا ان نفرض على جه الممثلين عنها

كما حدث فى اختيار اللجنه التاسيسيه التى ابطلتها المحكمه الاداريه العليا ان ارسل الازهر والكنيسيه ممثلين رفضتها اللجنه واختارت هى من يحلو لها .. فحتى المسيحين كانوا من الاعضاء فى حزب الحريه والعداله مثلا

كما يجب ان نحرص على ان يكون الدستور يضم المرأه بنسبه معقوله وعلى شباب بل واطفال ايضا فدستور 23 كان يضم طفل عمره حوالي 15 عام ويظهر هذا فى الصوره التى جمعت اللجنه التاسيسيه
وهي من يجب ان تضم العمال والفلاحين وليس مجلس الشعب وبشكل صوري

اما وضع الدستور نفسه
وما تقدم عن الكلام عن الوثائق الدستوريه فلماذا دايما نجنح الى ما هو مختلف عليه ؟؟ حتى فى الدين نفعل ذلك !!
هناك وثيقه متوافق عليها بشكل كامل من كل التيارات وكل القوى السياسيه وهى فعلا وثيقه لا يختلف عليها احد .. وثيقة الازهر ,,, فلماذا نتركها ونكتب ما يسمى بوثيقة السلمي التى تسببت فى معارك ضاريه .. وهى تحمل وضع خاص للمجلس العسكري  وهل هذا ما نريده ؟؟ وهل من يريد ذلك فى مصر غير المجلس العسكري نفسه؟

تلخيصا :
ماذا نريد من الدستور
  • التوافقيه: الدستور الذي يجب ان يكون توافقي

  • مصر جمهوريه

  • مصر جزء من الامه العربيه

  • مباديء الشريعه الاسلاميه هى المصدر الرئيسي للتشريح وعلى غير المسلمين الاحتكام لشريعتهم فيما يخص الاحوال الشخصيه

  • الحريات كما جاءت فى وثيقة الازهر
    حرية التعبير
    حرية العقيده
    حرية تكوين الاحزاب
    حرية البحث العلمي
    حرية الابداع الفكري

  • تامين تداول السلطه سلميا 

  • حقوق المواطنه.. المرأه..المسيحى المسلم .. العرايشى .. المنوفي.. الجميع على مسافه واحده من القانون

فهل يا ساده يا كرام ما زالت هناك فرصه لنتحد يدا واحده كل من يتفق حول هذه المباديئ السابقه لصياغة الدستور حتى نتمكن من صياغته كذلك وبعد ان نحقق الهدف المشترك فلنفترق كما شئنا

لو لم تتحدوا فانتم ليس اكثر من راغبي سلطه يا مرشحينا الاعزاء وسنبحث عن غيركم من راغبي مصالح الوطن فعلا وليس قولا فقطى