الجمعة، 11 يونيو، 2010

الليلة الحادية العشر .....ليالي مصرية

ليالى مصرية
الليله الحادية عشر
بقلم : حنعيش يعنى حنعيش

منظر احمد وهوة داخل فض الليلة والضيوف كلها روحت ....محمد نيم احمد على السرير ... وقالهم سيبونا لوحدنا ياجماعة ... كلهم طلعوا ما عدا زينب اللى قعدت تحت رجلين احمد تدلكها ... وتعيط وتقول : استرها يارب ...استرها يارب ... محمد علق محلول لاحمد وركب له جهاز الضغط .... وهوه بيشوف ضغطة .... زينب قالت له بتوسل : يامحمد يابنى مش نشوف دكتور احسن .... بص لها محمد وقالها بعتاب : دا يامه على اساس انى انا سمكرى ولا انا مبيض محارة ... يامه انا دكتور والله ...اى نعم فى الامتياز بس دكتور ومأمننى على العيانين اللى فى المستشفى ....ردت زينب وهية بتصلح كلامها : يابنى دكتور و زينة الدكاترة كمان ... انا قصدى انك تكون تعبان ... مانت كمان لسة راجع من المستشفى ...رد احمد بابتسامة الواثق : ماتقلقيش يامه ...انا زى الفل ... واحمد ابنك زى الفل ... كل الحكاية شوية هبوط من الزفت الحشيش اللى شربة .... وشوية وحيقوم يتنطط زى القرد ويناكف فيكى وفى ابويا ... زينب : بجد يابنى  والنبى... الواد حيبقى كويس ...  رد محمد بثقة : وحياتك عندى يامه حيبقى زى الفل .... وبعدين يامه مانتى متعودة على كدة وكل مرة اقومهولك زى الجن ... عارفه يامه انت احسن حاجة تعمليها اية ؟ ردت زينب بحماس : ايه يابنى ... محمد : احسن حاجة تقومى تسلقى لنا الفرختين اللى كنتى ناوية تغدينا بيهم ... علشان نلحق نتعشى بيهم ... انا ميت من الجوع ...... ردت زينب وهية بتقوم من على السرير : عندك حق يابنى ... اللهيصة اللى حصلت دى نسيتنا الاكل وماتغديناش .... ساعة وحاعمل لكوا عشوة تروقكوا ....  وهيه فى طريقها للمطبخ نادت على دعاء علشان تساعدها فى عمل العشا .... دخلت دعاء المطبخ ودموعها على خدها ... زينب : اختك فين يابت ؟ دعاء قافله على نفسها الاودة وشكلها بتعيط ... زينب بثقه : شوية وحتطلع فارده  قلوعها ....بتى وانا عارفاها .... وانت مالك يافالحة .... بتعيطى لية ؟ ... علشان اخوكى ولا علشان العريس؟ ... ردت دعاء ... يامه اخويا حيفوق ويبقى زى الجن .... هيه دى اول مره يعنى؟ زينب : آآآآه ...قولى كده ... الاقولى لى يابت ...انتى تعرفى العريس ده منين ؟ ... دا باين عليه غنى ... وغنى قوى كمان ... ردت دعاء بفرحة محبوسه : مش مهم الفلوس يامة ... المهم الادب والذوق والشياكة والاخلاق.... ردت زينب : يامه .... طاب قولى يا مامى ... اسبكيها زى اختك .... ثم تعالى هنا ...المهم الادب والذوق والشياكة .... انت تعرفية من زمان بقى ...؟  دعاء : ابدا والله يامه دا اخو العروسة اللى حضرنا فرحها انا وميار الاسبوع اللى فات ...زينب : اه يا مايصة  ... بقى عرفتى كل ده فية فى الساعتين بتوع الفرح ... وجه كمان يخطبك ؟..... ردت دعاء بكسوف : يوه بقى يامه انا باحكيلك اللى حاسه بيه وخلاص ....ردت زينب وهية بتطمن دعاء : ماتخفيش يابت ...حيرجع .... ردت دعاء باستنكار : حيرجع ازاى بعد اللى شافة وسمعه ...ردت زينب بثقة : هوه شاف ايه يعنى .... ناس موظفين على قد حالهم ....زيهم زى تلت تربع  البلد .... وسمع ان البت بنتهم بترسم نفسها وعامله بنت ناس على صحابها .... ايه يعنى ... ماكل البنات عامله كدة ... كلهم بيرسموا انهم ولاد ناس وبابى ومامى وجدوا اللوا ... وهما بيئة طحن .... مش بتقولوها كدة برضة يابت  ...دعاء باستغراب : انت بتعرفى الحاجات دى منين يامه .... ياخايبة ما انا كنت بنت زيكوا وباحلم حلمكوا ... ماتقلقيش الرجاله عارفة الحركات دى ... وبرضوا بيرجعوا ... حيرجع يابت والله حيرجع .... وبكرة تقولى زوزو قالت ... ردت دعاء والابتسامه على وجهها : يسمع منك ربنا يامه ...زينب قالت : سيبى اللى فى ايدك يابت واعملى لابوكى كباية كركدية يروق بيها دمة عقبال ما اخلص الاكل ...وافضاله واروقه بمعرفتى ... حاكم ابوكى دة بيدور على الهم بابرة.

***************

ميار كانت قاعدة فى اوديتها حاطه راسها بين رجليها وعقلها بيفكر بسرعة الفيمتو ثانية .... كانت بتفكر ازاى حتروح الشغل .... ازاى حتقابل ياسر وتبص فى وش شعبان وتسمع كلام سلمى ... كانت بتلوم نفسها ... مش علشان كدبت وبينت انها حاجة تانية غير حقيقتها ... لا كانت بتلوم نفسها علشان بعدت عن هدفها ... طول عمرها بتلعب مع الكبار ... طول عمرها شايفه مصلحتها وبس ... اية اللى جرى ... قالت فى نفسها : ايه اللى دخلنى فى قصص الحب ... والمكايدة ... والاعجاب ... والرجالة المتجوزين ايه الخيبة  وهبل البنات الصغيرين  ده ... ومين دول اللى كنت بالعب معاهم ... وازاى جرجرونى ...ايه العبط اللى كنت فيه ده ... لا ... خلاص من بكره اللعب مع الكبار ... اللعب مع صاحب الشركه مع رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب ... بلاياسر بلا شعبان بلا رمضان .... انا خبت كده ليه والنبى ... بكيد فى بت هبله كل املها تتجوز موظف بيكون فى نفسه ... وبعاكس راجل متجوز كل اللى بيعملة انه بيظبط من ورا المشتريات قرشين يتعوج بيهم على خلق الله  ...وعايشة فى حب قديم من طرف واحد مات وانتهى ....وربنا انا هبله ... ونطرت نفسها فتحت الدولاب وطلعت اكتر فستان يقدر يدوخ  اعظم راجل ... علقته على الشماعة وقررت انها حتكون اول واحدة داخله الشركة ... واول حاجة حتعملها انها تدخل لصاحب الشركة .... خرجت ميار من اودتها غسلت وشها ... ودخلت على احمد اخوها اللى كان بدأ يفوق ... قالت له : سلامتك يا احمد.... ياواد بطل بقى الهباب دة وخلى بالك من مصلحتك .... رد عليها احمد وهوة مكسوف : انا مش رايح الشغل تانى يا ميار ...  ماتقلقيش ....ابتسمت ميار وقالت : ماتفكرش غير فى صحتك دلوقت ... واسمع كلام الدكتور ... رد محمد بغيظ  : دكتور ونص ... ردت ميار وهيه خارجة من الاودة  بتضحك : دكتور ونص وتلت تربع كمان ياسيدى  ..... دخلت ميار على المطبخ وقالت لامها : ايه ياماما مش عايزة اساعدك فى حاجة .... بصت زينب لميار وعلى وشها ابتسامة الواثق من  ارائه ... بنتى وانا اللى مربياها ... روحى ياقمر حضرى لنا السفرة.

**************

العيال كلهم اتلموا على السفرة واتعشوا .... زينب بقى عملت صينيه عليها عشا لاتنين ... ودخلت على عم فهمى الاودة
وقالتله : طبعا انت مش طايق تشوف العيال ولا تقعد معاهم على تربيزة واحدة .... فقولت فرصة ... اعزمك على العشا انا وانت لوحدنا .... زى زمان ... ولانسيت يا فهمى .... رد فهمى : والله انت فايقة ورايقة يازينب ...ردت زينب وهيه ماسكة ورك الفرخة وبتحطة فى بق فهمى : ياراجل هوا كان اية يعنى اللى حصل .... واد زى كل الشباب ... حايجيله يوم وربنا يهدية ....وبت زى كل البنات نفسها تبقى برنسيسة ويجى الفارس اللى ياخدها على حصانة الابيض ... بكرة تفوق وتعرف الدنيا على حقيقتها ... وتعرف ان القاعدة على السرير اجدع من ركوب الحصان ...خصيمك النبى ماتنكد على نفسك ولا تعكر دمك ... انت لسه صغير على حرقة الدم دى .... ضحك عم فهمى وقالها : صغير ايه ياوليه ... انتى بتستعبطى ؟!!! ردت زينب بحماس يثير الغرائز : لا .....صغير وفى عزك كمان ... انا شيفاك كدة ... وحاوريك ان انت لسه فى عزك بس انت اللى شايل الهم ...رد فهمى باستغراب ... حتورينى ازاى مش فاهم ... زينب وهية بتشيل صينية الاكل: اودى الصينية وارجع لك ...  قامت ودت الصينية  ورجعت قفلت الباب ... فتحت الدولاب وطلعت قميص نوم بنفسجى.... المفكوك فية اكتر من المتخيط  .... وقالت له اية رايك بقى؟!!! ... مش انت  بتحب اللون البنفسجى .... عم فهمى بسعادة محبوسه : ايه ياوليه دة جبتيه امتى ؟ ... جبته اول امبارح وانا راجعة من عند اختى ......لبست زوزو القميص البنفسجى ..... وقلع فوفو البيجاما السكرى ...
الصبح : عم فهمى طلب الشغل وخد اجازة .... ماقدرش يروح ماهو الشباب فى السن دة شباب القلب بس .... زوزو كانت كسلانه  ومكسرة مش قادرة تقوم تحضر الفطار للعيال ... طنشطهم ....من نفسها  .... محمد راح الامتياز بتاعة .... دعاء راحت كليتها .... احمد فضل نايم .... ميار راحت الشركة واول حاجة عملتها انها .......

والى اللقاء فى اليله التانية عشر بقلم: ندى الياسمين

هناك 25 تعليقًا:

ندى الياسمين يقول...

مش لان الحكم ديموقراطي يبقى انا هاسيبلكم اول تعليق
ابسلوتلي نوت


د. اسلام
متشكره اوي اوي على كل حاجه

على الفكره الجميله
وعلى الرساله الجميله من التداول

وعلى منحي شرف نشر بوست لحضرتك عندي


وعلى البوست الرااااااااائع

والحقيقه بعد ما ريان ولعها حريقه المره الى فاتت قلنا بسسسسسس مش هانعرف نطفيها

لكن الكبير كبير يا فندم
حضرتك لميت ورقصت وعديت بيها وفى الجوووووووووووون

بجد بجددددد عاجبنى المفتاح السحري الى حضرتك استخدمته

زينب الى لمت كل حاجه ورفعت شراع المركب عشان تمشي تااااني للعيله كلها

تحياتي لك يا فندم

ومنورين والله يا شباب ويابنات طبعا
يوووووه ويا ستات ما تزعقووووش

خواطر شابة يقول...

الحلقة جميلة والاحداث منطقية ومتوازنة ميار اليوم عادت لطبيعتها التي كانت عليها عند انطلاق الليالي والدكتور اسلام فتح بابا لاحداث جديدة عندما جعلها تقرر انها تغير خطتها لتلعب مع الكبار لان هذا من جهة يتوافق مع الرسم الموضوع لشخصيتها من البداية وتانيا يفتح الباب للابداع وللخروج من شرنقة ياسر وحازم وشعبان والدوران بينهم صراحة تخريجة ولاأروع يسلم قلمك دكتور
عزيزتي دورك الان هيا أبدعي ومتعينا

فشكووول يقول...

السلام عليكم
آه كدا كويس عشان نعرف نتكلم يعنى
بالصدفه عشان انا ما ليش اصحاب كتير وما عنديش على الآميل عناوين كتير بفتح الاميل بالصدفه لقيت حضرتك مشرفانى وجايبه لى اللينك بتاعة ندى الياسمين قمت عملت تجارب وابحاث لحد ربنا ما وفقنى وعرفت احط اللينك فى مدونة فشكول ولما جيت رقيت عندك احدى عشر ليله من ليالى مصر .. طبعات انا لسه ما قريتش كويس بس حاسس ان نجيب محفوظ عايز ينسخ منه نسخه قبل الناس ما تنساه.
واشكرك على اهتمامك وان شاء الله مردود لك فى الافراح
تحياتى صبرنى هانم

حاجات جوايا يقول...

ازيك يا ندى مبروك يا جميل تولى الرياسة
انا فى مدونة دلوقت ولا فى القصر الجمهورى ههههههه
الحلقة هادية وجميلة واعادت الرواية لسياقها الحمد لله وما شاء الله متميزة جدا وطلعت ميار زى القطط بسبع ارواح .. انا لومكانها مش عارفة كان ممكن يجرالى ايه
منظر احمد انقذ القصة وانقذ ميار من لعبة شعبان اللى توقعت انه كان متفق مع ياسر عليها

تسلم ايدك د اسلام

أبو ريان يقول...

أولا مبروك للليالي عنوانها الجديد ..
تحية ل ندى الياسمين رييستنا الجديدة وبالتوفيق..
شكر وتقدير ل د اسلام على البادرة الطيبة..
أما بعد،
هذه الحلقة جاءت لتمنح نفسا جديدا لليالي في فصلها التاني.. فقد اكتفت من الدوران في فلك شعبولا وياسر..حيث أصبح شغلناالشاغل هو هل ستركب معه أو لا..
أنا فكرت أحط النقط على الحروف..
لكن يأتي د اسلام بكل براعة ليضع الليالي في مسار جديد وهذا هو التحدي والإبداع الذي تحدثت عنه لأختي خواطر...
تحياتي لكل المساهمين..
وعقبال ماأطربأها تاني في الحلقة 19
على فكرة.. زوجتي ترى أن وصف آخر المشهد الأخير لم يكن ضروريا

star in the sky يقول...

ما شاء الله يا استاذ اسلام

الحلقة ضبطت الليالى

وحلوة جدااا


يلا بقى يا ندى الدووووور عليكى

حنعيش يعنى حنعيش يقول...

ندى :
انا اللى شكرا على الكلا م الكبير دة والبداية كدة بتقول ان الليالى حتبقى فى اذدهار معاكى

خواطر شابه:
تسلمى يا ست الكل ....

حاجات جويايا :

ربنا يخليكى يارب

ابو ريان :
انا كنت عايز اخد الحلقة العشرين ... بس رجعت فى كلامى .... ماهو مش كل مرة تسلم الجرة .... وانت بصراحة بتطربأها ... بتطربأها ....هههههه

ستار
شكرا يا أستاذة نجمة...

richardCatheart يقول...

ههههههههههههههههههههه
لالالالالالا محترف وعرفت تعدى بالمركب من خورم الابرا يا دكتور

انا بعد تقفيله ابو ريان قولت هاتجيبو ضورفها بس الله ينور والله

عجبنى عوده التحدى لميار

وشغل الست زينب ههههههههههه ميه ميه

هى دى الست المصريه
تحياتى ليك يا دكتورنا

reem يقول...

بجد بجد يا دكتور اسلام ماشاء الله عليك

انا كنت بفكر بجد هو ازاى بعد حلقة ابو ريان ميار هاتقوم تانى

بس كنت متأكده ان حضرتك هاتعمل حلقة متغيرة تماما
تفتح افاق جديدة

بجد برافو برافو

حلقة جميلة بجد اوى اوى

مصري جدا يقول...

ما عنديش وقت اقرا

لكن لو

ولو حرف طيران في الجو

لو فضيت

هدخل في النص أشرد لكو الليالي السودا دي

قصدي الليالي المصريه بس هيا سودا برضوا

أصل الابيض خلص

ندى الياسمين يقول...

خواطر شابه


اها شوفتي الكبير كبير باقولك
هههههههههه

نورتي

ندى الياسمين يقول...

فشكول

استاذنا منوووووور

حضرتك تنورنا يا فندم فى اي وقت وفى اي مكان
واتمنى تتابعنا يا فندم وتقولي رايك

تحياتي لك

ندى الياسمين يقول...

حاجات جوايا

احدث عضوه منضمه لفريق الليالي

منوره يا جميل

والله يبارك فيكى يااختي عقبالك

ندى الياسمين يقول...

ابو ريان

لا بص مش كل مره تسلم الجره يااخويا

وبالراحه كده على البنيه الى وراك سالي
مستجده فى المنطقه
ههههههههههههههههه

ندى الياسمين يقول...

ستااااااار

اينعم بالفعل كتبت يا جميل اخر الليل هانشر ان شاء الله

اي خدعه

ندى الياسمين يقول...

حنعيش يعنى حنعيش

لا واحنا نكفيك كلام برضه يا دوك

وشكرا على التشجيع من بعض ما عندكم تلميذتك يا باشا

منووووووووور

ندى الياسمين يقول...

قلب القطه

محترررررررف موت بصراحه

تحياتي يا جميل

ندى الياسمين يقول...

ريم

ايه رايك نديله نديله الحلقه ال 21 بالعافيه بتهيئلي

عشان التظبيطه دي بنحتاجها

منور يا بطوط وواحشني اوي

ندى الياسمين يقول...

مصري جدا

ليه بس كددددددده تسودها

طب خليها بمبي عشان نغني ونقول الحياه بقى لونا بمبي
هع

وبعدين خلاص اعتبرنا ده وعد انك لما تفضى تقرا وتشارك معانا يا متر

نورت

star in the sky يقول...

بقولكم احجزوا لى حلقة معاكم

عشان يدوبى هخلص امتحانات على يوم 28

اكون فضيييييييييت لكم

star in the sky يقول...

تمااااااام

وانا مستنيييييييييييية

ندى الياسمين يقول...

اوك يا ستار

ستاااااار الحلقه 21

اي خدمه يا باشا

ندى الياسمين يقول...

نجمه فى السما

انا لقيت اصلا محجوزلك ليله قبل كده

ايه الحكايه
اقدم الليله بتاعتك ولا اثبتها ولا ايه
بصي على الجدول كده

star in the sky يقول...

نو نو

حلقتى زى ما هى

واحجزوا لى حلقة تانى :D

ندى الياسمين يقول...

اممممممممممم مااااشي

كل ده هايتضحك مع الدستور بقى الى بيحاك دلوقتي

حلوه يحاك دي ؟
هههههههههههههههه